زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني لمحكمة التمييز

الخميس, مايو 17, 2018

زار جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم صباح الاربعاء الموافق 16/5/2018 محكمة التمييز والمجلس القضائي، حيث التقى رئيس المجلس القضائي في مكتبه وتسلم التقرير السنوي لأوضاع المحاكم وتقريري أوضاع محاكم القضاء الإداري والنيابة العامة وسير العمل فيها للعام 2017، ثم اجتمع جلالته بأعضاء المجلس القضائي ورؤساء المحاكم والنواب العامون، واستمع من عطوفة رئيس المجلس إلى إيجاز عن خطة القضاء والإنجازات التي تحققت خلال الفترة من 2017/9/5 وحتى نهاية العام.

وقدم عطوفة رئيس النيابة العامة القاضي محمد سعيد الشريدة ايجازاً عن عمل النيابة العامة، أشار فيه إلى ما تم إنجازه في تخفيض عدد القضايا التحقيقية المدورة من السنوات السابقة، بالتعاون مع مديرية الأمن العام والشركاء في عملية التقاضي، حيث كانت 7500 قضية في بداية عام 2017 وانخفضت إلى 2026 قضية حاليا.

تاليا" نص الكلمة كاملة ...

بسم الله الرحمن الرحيم

مولاي صاحب الجلالة

بالاطلاعِ على الإحصاءاتِ المتعلقةِ بالقضايا التحقيقية وجدنا أن القضايا التحقيقيةَ المدورة في ازدياد في السنواتِ السابقةِ حيث كانت بعام 2006 (2241) قضية وأصبحت بنهاية عامِ2016 (7570) قضية، وبالتعاونِ مع الأمنِ العام وشركائِنا في عمليه التقاضِي تمكّنا خلال الفترة القصيرةِ السابقةِ من تخفيضِ عدد هذه القضايا بنهاية الثلثِ الأولِ من عام 2018 الى (2025) قضية رغمَ أن ما وردَ لدوائرِ المدعي العامِ خلال عام 2017 والثلثِ الأولِ من عام 2018 قد بلغَ (105479) قضية تم انجازُها كاملة باستثناءِ ما سبقَ بيانُه .

لقد حرصت النيابةِ على اتخاذِ توصياتِ اللجنةِ الملكيةِ لتطويرِ القضاءِ منهجيةِ عملٍ وتمّ انجازُ جميع التوصياتِ المتعلقةِ بتطويرِ العدالةِ الجزائيةِ سواء من حيثُ تقصيرِ أمدِ التقاضي وإعدادِ ملفٍ موحدٍ للتحقيق الابتدائي وإعدادِ دليلٍ لإصدارِ التقاريرِ الطبيةِ وتم إجراءُ التدريباتِ وعقد ورشاتِ العملِ اللازمةِ لذلك، كما فعلّنا دورَ النيابةِ في التفتيشِ على مراكزِ الإصلاحِ والتاهيلِ والترافعِ أمامَ المحاكمِ في القضايا الجنائيةِ ونحن مستمرون بالتنسيقِ والتعاونِ مع الأمنِ العامِ والطبِ الشرعي وجميع الأجهزةِ الحكوميةِ المعنيةِ بتطويرِ العدالةِ الجزائيةِ للوصولِ الى نيابةِ عامةِ متميزةٍ .

سيدي صاحب الجلالة أننا بإذن اللهِ ماضون لتحقيقِ التقدمِ الذي أكدتم عليه .

مقدماً لكم مولايَ صادقَ الولاءَ ولوطنناِ الغالي أكيَد الانتماء .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.